fbpx
L'islam maladie transmissible!

الإسلام مرضٌ معدٍ

سنحاول تشخيص هذا المرض، آملين أن نجد علاجات مناسبة لحماية البشرية من أخطاره و نطلق حملات لقاح ضد هذه الآفة.

الإرهاب الإسلامي المعنوي أو المادي يحيط بك و يمكنه أن يضرب في أي مكان وفي أي وقت. إنها حقيقة لا يمكن إنكارها أو إخفاؤها، وهنا تشخيصنا:
اسم المرض:
الإسلام

التاريخ:
مرضٌ قديم جدًا في تاريخ البشرية. ظهر الإسلام في مكة (في المملكة العربية السعودية) قبل أكثر من 1400 سنة. هذا هو المكان الذي تم فيه الكشف عن الحالات الخطيرة الأولى، و لاسيما في شخصٍ معين يدعى محمد الذي نقل العدوى إلى زوجته ثم أقاربه، ثم انتشر هذا المرض حتى وصل المدينة المنورة قبل أن يصبح مرض الدولة بامتياز. باختصار، أصيب ثلث البشرية لفترة من الزمن قبل أن يخفت واعتُقد أنه انتهى مع سقوط الإمبراطورية العثمانية لكن تبين في الواقع أنه كان في فترة سبات وظهر مرة أخرى بشكلٍ أقوى وأكثر تدميراً، حيث أصبح يريد أن يصيب البشرية كلها هذه المرة.

متلازمة المرض (الإرهاب الإسلامي):
يصيب فيروس الأفكار دماغ الإنسان مما يمنحه رغبةً جنونية في أن يموت شهيدًا ويقتل الحد الأقصى من الأشخاص الذين لم يصابوا بعد بالفيروس. يعتقد الشّخص الذي يطلق عليه إرهابي إسلامي اعتقادًا راسخًا أنه سيواصل حياته بعد الموت في مكان أفضل من الأرض يسمى الجنة. يفقد كل معالم الحياة الحقيقية و يبدأ العيش في الأحلام. عالم خيالي تمامًا مع شخصيات خيالية مثل الله، الملائكة، الشيطان، الحوريات، الجن…

الفيروس المسؤول:
دين الاسلام. يصاب المرض بمجرد أن يصل المرء إلى حالة السكر في الإسلام. لم يعد الشخص يشير فقط إلى القرآن الكريم، الذي سيكون كلمة الله والأحاديث ، التي ستكون أقوال وأفعال ما يُدعى نبيه محمد. يحتوي هذا الفيروس إلى حد ما على خصائص فيروس الإيدز. في الواقع، جميع المرضى المصابون بفيروس نقص المناعة قد لا يشكلون خطر لأنهم يحملون الفيروس السلبي، و لكن في أي وقت يمكن أن يتحول إلى إيجابي و يقتل. هكذا هو الاسلام.

الانتقال:
ينتقل هذا المرض وراثياً من الأب أو الأم. حتى الآن، يعاني 1300 مليون شخص على وجه الأرض من هذا المرض. يطلق عليهم عادة (المسلمين). يصبح أكثر خطورة عن طريق الفم. يحدث انتشاره داخل الأسرة، في وسائل الإعلام، في المدرسة أو حتى في الشارع وبشكل أكثر دقة في المساجد وأماكن العبادة والأحياء الفقيرة ويتغذى بشكل خاص على الآيات القرآنية والأحاديث.

الفحص والتشخيص:
من النّادر أن تكون قادرًا على اكتشاف هذا الفيروس في شخصٍ وصل إلى المرحلة النّهائية من هذا المرض. معظم المرضى لا يدركون حتى حالاتهم الحرجة. باستثناء القوّات الخاصّة أو الأعضاء المقربين منه يمكنهم اكتشاف ذلك من خلال سلوكه. يظهر كراهية شرسة تجاه المخالفين له، حتى لو كانوا مقربين جدا سواء زوجته أو إخوانه أو أخواته أو أطفاله. بمجرد ملاحظة مثل هذا السلوك، لا تتردد في الاتصال بأقرب مركز شرطة لإدخاله إلى المستشفى على وجه السّرعة قبل أن يرتكب عمل إرهابي.

المراحل:
يمر المريض بأربع مراحل و هي:

المرحلة الأولى: إما أن تكون في ولادتك ، وهذا هو الحال بالنسبة لمن ولد لأبوين مسلمين أو لأب أو لأم مسلمين، أو عن طريق الاختلاط بالمسلمين. يمكن للشخص أن يبقى في هذه المرحلة الأولى من خلال وجود حالة مستقرة طوال حياته، ولكن لا يزال من المحتمل أن يمر إلى المرحلة الثانية. أفضل وسائل العلاج هي التخلي عن أفكار الإسلام في أسرع وقت ممكن أو مناقشتها مع أصحاب العقول المتفتحة. في هذه المرحلة، تجنب قدر الإمكان أي تضم للأحزاب أو الجماعات الإسلامية.

المرحلة الثانية: وهي مرحلة دون أعراض. تظهر من خلال الممارسة. فالمريض يصلي الصلوات الخمس في رمضان ويقرأ القرآن ويأخذ محمد كنموذج ويطبق أحاديثه على حياته ويحضر المساجد. خلال هذه المرحلة، سيستمر الفيروس في التّكاثر والتّقدم. يتم تغيير الحصانة قليلاً، حتى لو كانت طبيعية، ولكن من الأحسن رؤية طبيب نفسي.

المرحلة الثالثة: وهي مرحلة ما قبل الإرهاب. تتجلى في الكراهية تجاه غير المسلمين، وخاصة ضد الغرب واليهود. لم يعد الشخص يتردد على المساجد بل يتردد إلى الأماكن السرية حيث يلتقي بمرضى آخرين. يصبح أكثر انعزالا وينفصل تدريجيًا عن عائلته. الحياة لم تعد تستحق أي معنى. لقد وصل لمرحلة يأسٍ. إذا كان لا يزال يدرك يتوجب أن يسلم نفسه للشرطة، أو يتوجب الإبلاغ عنه في أقرب وقت ممكن.

المرحلة الرابعة والأخيرة: أعلن الإرهاب. يقوم بعملية إرهابية. يفجر نفسه أو يتعدى على الاخرين. قد يكون الأوان قد فات على الأمل في الشفاء ولكن دعونا دائمًا نحتفظ بالأمل.

محمد كريم العبيدي

عن محمد كريم العبيدي

محمد كريم العبيدي أمازيغي تونسي مقيم بهولندا،مسلم سابق اتبع الان الإيمان الإلحادي على حسب الغنوصية، اتجاهي السياسي نصف تكنوقراط.

شاهد أيضاً

لا حرية مع الإسلام

أن يعتقد إنسانٌ عاقل في القرن الواحد والعشرين أنّ هناك حريةٌ مع الإسلام فهو معادة …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Translate »
%d مدونون معجبون بهذه: