fbpx
84 / 100
الحمض النووي: يمكنه تخزين جميع البيانات

الحمض النووي: يمكنه تخزين جميع البيانات

كيف نستوعب الكميات الهائلة من البيانات الرقمية التي تتزايد باستمرار؟ العلماء يدقون جرس الإنذار من هنا إلى 2040 سوف لن نجد المكان الكافي لتخزين البيانات الرقمية التي تتكاثر بطريقة هائلة، وفقًا للدراسات الحديثة التي أجرتها أكاديمية التقنيات ، فإن طرق التخزين الحالية لدينا ببساطة غير كافية.

احكم بنفسك: مراكز البيانات اليوم تستهلك 2% من الكهرباء في الدول المتقدمة ، وتغطي 1 مليون من كتلة اليابسة. في عام 2040، بالمعدل الحالي ، سيتم ضرب مساحة السطح هذه بـ 1000.

نحن بحاجة إلى تغيير حقيقي في المسار، كما تجادل هذه الدراسة نفسها، ولما لا؟ فالنبدأ في التخزين على المستوى الجزيئي. طبعاً نحن نتحدث عن الحمض النووي: جزيء تخزين المعلومات بامتياز، ليس أقل من الجزيء النهائي الذي تم إنشاؤه بواسطة التطور.

سيجعل من الممكن احتواء جميع بيانات الكوكب بحجم بضعة أمتار مكعبة، دون إنفاق للطاقة، وهذا لمدة آلاف السنين إن لم يكن أكثر!

ويمكن أن تحدث هذه الثورة في وقت قريب جدًا: “من المحتمل أن تصبح مجدية اقتصاديًا بين عامي 2025 و 2040” ، كما يتوقع فرانسوا كيبيس، من أكاديمية التقنيات.

“الميزة الرئيسية للحمض النووي لتخزين البيانات هي أن هذا البوليمر قدةتم تحسينه بمليارات السنين من التطور الكيميائي ليكون وسيلة  لتخزين المعلومات غير نهائي ،” يؤكد جان فرانسوا لوتز، من معهد تشارلز سادرون في ستراسبورغ.

الحمض النووي هو محرك الحياة، وبالتالي مرشح مثالي لتخزين البيانات البشرية. ولكن كيف نضعها موضع التنفيذ وتخزين النصوص والصور والأصوات، حيث يتم تخزين معلومات الكائنات الحية في أعماق الخلية؟ هذا التحدي الذي يواجه العلماء في السنوات القادمة مخزن طبيعي غير محدود ولا يكلف شيء لتخزين معلومات رقمية لا حدود لها.

اقرأ ايضًا : 06 – هل لدينا بديل لـ يوتيوب؟

Pin It on Pinterest