fbpx
La Paix contre la Violence

السلام ضد العنف

كان و مازال السّلام هو الحلم البشري النهائي الذي أراد الإنسان عالدّوام تحقيقه. لكن من المفارقات تحدث و منذ وجود الانسانية أنّه في حين أن الأغلبية تعمل لتعيش بسلام ، فإن أقليةً ترهب وتزرع الخلاف باسم إله أو أيديولوجية أو معتقد .

هنا يواجهنا السؤال عن سبب فشل الإنسانية بتحقيق هذا السلام الذي طال انتظاره رغم أن الأغلبية عاشت من أجل تحقيق السلام بينما الذين يدعون للعنف هم الأقلية. لندرك الجواب البسيط أن هذه الأغلبية التي تأمل في العيش بسلام لم تحرك أصابعها و بقيت سلبيةً وخانعةً سامحةً لنفسها بأن تسترشد بأقلية عدوانية ولكنّها نشطة.

يوم تملك الإنسانية الإدارة بأن توقف عنف هذه الأقلية ،حينها فقط يمكننا الحديث عن السلام، و أولئك الحالمون الّذين لا يعملون في هذا الاتجاه يشاركون لا إراديا في تعزير العنف إذ ليس هناك أمل ما لم يصاحبه العمل.

عن محمد كريم العبيدي

محمد كريم العبيدي أمازيغي تونسي مقيم بهولندا،مسلم سابق اتبع الان الإيمان الإلحادي على حسب الغنوصية، اتجاهي السياسي نصف تكنوقراط.

شاهد أيضاً

سميرة العبيدي و3 من اولادها

رسالة الى اختي سميرة العبيدي قبل الموت

تم حذف هذا الفيديوا من قناتي يوتيوب يوم 03/01/2017، وذلك بعد دعوة قدمت من طرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.